اشبع أكل، متشبعش اكتشاف!

قصة وتاريخ الشاورما

شارك

يستمتع العديد بسندويشة الشاورما التي تأخذ وقتًا ليس بالقصير – أكثر من 24 ساعة – لتتبيل اللحمة وتخميرها وتسطيرها وشيّها، وفي حقيقة الأمر، لم تكتسح الشاورما ساحة أكثر الوجبات السريعة تناولًا حول العالم عن عبث، بل إنّ لهذه الوجبة المميزة تاريخًا طويلًا من التحضير، وقد أخذت وقتها في الانتقال من بلد لآخر، واتخذت في مواصفاتها القياسية تقاليد البلاد التي وصلت إليها. إليك لمحة عن تاريخ الشاورما.

الشاورما من الأطعمة الكلاسيكية الشهية في الشرق الأوسط، وربما أصبحت اليوم من أشهر وأكثر الأطعمة السريعة اللذيذة تناولًا في جميع أنحاء العالم، وانتشرت بأسماء عديدة، كما اختلف الكثيرون حول أصول الشاورما، وتساءلوا هل الشاورما تركية أم سورية؟

ولكن مهما تعددت التسميات واختلفت الآراء، ترى أن الجميع يتفقون على حُب تلك السندويشة المليئة باللحم المشوي على نار الغاز، فعندما ترى شرائح اللحم الصغيرة المفرودة على رغيفٍ من الخبز، والممزوجة بكريم الثوم مع قُطع المخلل الحار، لن تتمكن من مقاومة التهامها، ومع كل لُقمة، تشعر بأن قلبك يمتلئ بالمشاعر السعيدة.

تاريخ الشاورما: ما هي أصول أكلة الشاورما؟

تاريخ الشاورما: ما هي أصول أكلة الشاورما؟

تشير عدة مصادر أن الأصل الفعلي لطبق الشاورما لا يزال مبهمًا حتى اليوم، ولكن بحسب ما وصلت إليه الأبحاث حول هذا الموضوع، يُقال أن الشاورما شوهدت بدايةً خلال حقبة الإمبراطورية العثمانية، أي الفترة التي تعود إلى القرن الثامن عشر تقريبًا، ومن هناك، تم إفشاء سر الشاورما إلى الثقافات المختلفة، مع اختلافات طفيفة في الوجبة، وتحت أسماء أخرى.

هل الشاورما سورية أم تركية؟

يرتبط تاريخ الشاورما بتركيا الحديثة (الإمبراطورية العثمانية سابقًا)، وبحسب المصادر، في القرن التاسع عشر، قام رجلٌ من تركيا، يُدعى “إسكندر أفندي”، بصنع أول سندويشة شاورما ملفوفة كما هي شائعة اليوم. وعلى مرّ الزمان، تضمّنت الخلطة الأصلية للشاورما تتبيلة اللحم المميزة التي تحوي اللبن والخل والكثير من التوابل العطرية ذات النكهات الفريدة.

اسكندر افندي مخترع الشاورما
اسكندر افندي – مخترع الشاورما

تكتسح اليوم الشاورما العديد من المطاعم التركية، ويمكنك إيجاد أطيب وجبة شاورما في مطاعم اسطنبول بشكل خاص.

تصفّح قائمة أفضل مطاعم شاورما في اسطنبول عليك تجربتها اليوم، واطلب وجبتك المفضلة من الشاورما بكبسة زر عن طريق تطبيق جوعان.

في روايات أخرى، يُحكى عن رجل تركيّ يُدعى “القدير نورمان”، كان هو من أوصل الشاورما إلى ألمانيا في سبعينيات القرن الماضي، حيث بدأ الأمر عندما سافر قدير إلى ألمانيا كعامل أو صانع يبيع شرائح اللحم المفرودة على الخبز الشرقي في برلين، وسرعان ما انتشرت الشاورما في ألمانيا لتصبح من ألذ الوجبات السريعة وأكثر استهلاكًا من الهمبرغر!

كان طبق الشاورما قادرًا على السفر وعبور أنحاء البحر الأبيض المتوسط وأوروبا، مرافقًا مخترعيه من عدة مدن في الشرق الأوسط؛ المهاجرون اللبنانيون والأتراك والعراقيون والأرمن، الذين وصلوا إلى أنحاء أوروبا حاملين معهم ثقافات مطابخهم إلى تلك الأجزاء من العالم. كان ذلك في بداية القرن العشرين، وقد قدم كل من أولئك نكهة مطبخه التقليدية.

في بداياتها، اشتُهر تناول الشاورما كثيرًا في تركيا ومصر ولبنان، وفي السبعينات، زادت شعبية الشاورما في الولايات المتحدة، وقد قُدمت كطعام سريع في الشارع في جميع أنحاء نيويورك وشيكاغو، ومنذ ذلك الحين، أصبحت وجبة أساسية مرغوبة في هذه المدن.

عمومًا، اختلفت طريقة طهي لحمة الشاورما قليلًا مع الزمن، فقد كانت تُطهى في مختلف البيئات على لهب مفتوح (فحم أو حطب مشتعل)، أما اليوم، فيتم استخدام الغاز، أو الأفران الكهربائية. كما يُقال إنّ أسلوب طهي الشاورما في المطاعم اليوم، والذي يعتمد على تكديس اللحم على سيخ عمودي أمام نار الغاز، يعود إلى القرن الثامن عشر أو التاسع عشر، وقد استُخدمت هذه الطريقة لإعطاء اللحم نكهة أفضل.

تحضير سيخ الشاورما

لحم الشاورما: ما هو النوع المفضل؟

يمكن صُنع الشاورما من أنواع مختلفة من اللحوم؛ الدجاج والضأن ولحم البقر والماعز والديك الرومي، وغالبًا ما يضع معلّم الشاورما الدهن بين كل طبقة من طبقات اللحم على سيخ الشاورما، وذلك ليبقى اللحم طريًا وطازجًا. يُنصح أيضًا باستخدام أفخاذ الدجاج وليس الصدور إذا كنت تعدّ شاورما منزلية، كون الفخذ غني بالدهون الطبيعية أكثر.

أحيانًا وفي بعض المناطق، يتم صنع الشاورما من مزيج من اللحوم معًا، وغالبًا ما يُستخدم وقتها مزيج من لحم الدجاج ولحم الضأن.

توابل الشاورما

على الرغم من اختلاف أنواع الشاورما حول العالم، إلا أن التوابل الأساسية التي تدخل في صُنع الطعم المميز للشاورما، وعدا عن ذلك، فهي مهمة لإعطاء الجزء الخارجي من اللحم لونه البُني المحمرّ الغامق.

تتكون توابل الشاورما في العموم من عدة بهارات رئيسية: الكزبرة والكركم والقرفة والكمون والزنجبيل والفلفل الأسود وبهارات الشاورما الخاصة. تُعتبر التوابل هي المكون الأهم في طبق الشاورما، فهي ما يعطي اللحمة نكهتها.

اختلاف الشاورما بين البلدان المختلفة

تنوع اشكال الشاورما

تتميز النسخة الاسطنبولية من الشاورما بشرائح لحم الضأن والطماطم المشوية، وتُلف بخبز البيتا أو أي نوع آخر، وتُسمى أصلا “الدونر”. بينما تتميز النسختين اللبنانية والأردنية بنكهات أثقل من البهارات، وخاصة الكمون والسماق.

وفي سلطنة عمان، يُطهى اللحم أفقيًا بالمشواة لينتج لحمًا مقرمشًا أكثر. أما في غالبية المدن السورية، فيتم صنع الشاورما من الخبز السوري، والبعض يضع البطاطا المقلية مع السندويشة، بينما يفضل البعض الآخر “وجبة الشاورما”، والتي تُصنع بنفس طريقة السندويشة، ولكن يتم وضع البطاطا والمخللات وكريم الثوم إلى جانب السندويشة المقطّعة إلى عدة قطع.

تُعرف الشاورما في اليونان باسم “الجيروس”، وفي أرمينيا تُعرف باسم “ترنا”، وتُسمى في العراق “القص”، وتتميز الشاورما العراقية بطول سيخ الشاورما، فقد يصل طوله إلى 1.5 متر، وأكثر من ذلك في بعض الأحيان.

بغض النظر عن التاريخ الطويل للشاورما، وعن الانحرافات الطفيفة عن الأصل، تُعتبر هذه الوجبة اليوم من خيارات الأكل الخفيفة، كونها تتميز بكربوهيدرات أقل مقارنةً بالأطباق الشعبية السريعة الأخرى حول العالم.

شارك

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *